آخر الأخبار

مقالات

احذروا يا أهل الجزائر و تونس و المغرب إن الشيعة و التشيع مكر داهم و خطر قادم

احذروا يا أهل الجزائر و تونس و المغرب إن الشيعة و التشيع مكر داهم و خطر قادم

تاريخ الإضافة: الأحد, 31 يناير 2016 - 07:25 صباحاً | عدد المشاهدات: 1,203

 

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله 
يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون .

يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا
يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا . يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم . ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما .
أما بعد، فإن أصدق الحديث كتاب الله، وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بـدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار 
يا أهل المغرب العربي

الشيعة  أهل فساد و إفساد و هم أيضا من أهل الفجور و الطغيان تفننوا في نشر الرذيلة و التأمر على السنة  و أهلها وقد صرح بذلك نعمة الله الجزائري  " إنا لا نجتمع مع أهل السنة على إله ، ولا على نبي ، ولا على إمام ، لأنهم يقولون : إن ربهم هو الذي كان محمد نبيه ، وخليفته من بعده أبو بكر ، ونحن لا نقول بهذا الرب ، ولا بذلك النبي ، لأن الرب الذي خليفة نبيه أبو بكر ليس ربنا ، ولا ذلك النبي نبينا "

و هم قوم جمعوا بين المكر و الخيانة و الخديعة وإنه ومع الأسف الشديد ، يوجد من يجهل حقيقة الرافضة ، فيعدهم إخواناً، لذا كان لزاماً علينا ، الحذر منهم، وخصوصا أنهم في هذا العصر، قد صار لهم نشاطات كبيرة،و انتشاراً واسعاً، في الجزائر و تونس والمغرب وسبب ذلك يعود إلى جهل الكثير من الناس بحقيقة هذا المعتقد الخبيث .

يا أهل المغرب العربي

اعلموا أن الشيعة  قوم مكر و خيانة  مردوا على الحرام يدعون الناس  إلى المتعة المحرمة و هذا زنى  والله يقول : وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً  ، و يشيعون بين الناس الشرك و بغض الصحابة رضي الله عنهم باتهامهم زورا بأنهم خانوا الله ورسوله ، و يشيعون بين الناس الطعن في أمهات المؤمنين و يبيحون الموبقات و يحلون ما حرم الله و يحرمون ما أحل الله ،قوم يقيسون الأمور برأيهم  دأبوا على الآثام ،و كبائر الذنوب قوم يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين أمنوا و الله تعالى يقول إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ النور:19

يا أهل المغرب العربي

الشيعة اتهموا الأنبياء و المرسلين بأنهم قصروا في الدعوة إلى الله وتبليغ الرسالة و قد صرح بذالك الخميني الهالك له من الله ما يستحق  فقد ادعى " بأن الأنبياء والرسل لم يكملوا رسالات السماء ، ولم ينجحوا في إرساء قواعد العدالة في العالم ، وأن الشخص الذي سينجح في نشر العدل الكامل بين الناس ، هو المهدي المنتظر " و الله تعالى يقول ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإسْلامَ دِينًا ﴾ المائدة: 3.

قال ابنُ كثير - رحمه الله -: "هذه أكبرُ نِعَم الله - تعالى - على هذه الأمَّة؛ حيث أكمل تعالى لهم دينَهم، فلا يحتاجون إلى دينٍ غيره، ولا إلى نبيٍّ غير نبيِّهم - صلَوات الله وسلامُه عليه - ولهذا جعله الله تعالى خاتمَ الأنبياء، وبعَثَه إلى الإنسِ والجنِّ، فلا حلالَ إلاَّ ما أحلَّه، ولا حرام إلاَّ ما حرَّمه، ولا دين إلاَّ ما شرعَه، وكلّ شيء أخبرَ به فهو حقّ وصدق لا كذب فيه ولا خُلف، كما قال تعالى: وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلاً  ؛ أي: صدقًا في الأخبار، وعدلاً في الأوامر والنَّواهي، فلمَّا أكمل لهم الدّين تمَّت عليهم النِّعْمة؛ ولهذا قال تعالى: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإسْلامَ دِينًا ؛ أي: فارضوه أنتُم لأنفُسِكم، فإنَّه الدّين الَّذي أحبَّه الله ورضِيَه، وبعث به أفضل الرُّسُل الكرام، وأنزل به أشرفَ كتُبِه"انتهى كلامه

 و قال تعالى قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ  آل عمران: 84.

يا أهل المغرب العربي

هذا ما يعتقده الشيعة في الأئمّة

يذكر محمد بن يعقوب الكليني عن أبي عبدالله عليه السلام قال: "إن  الدنيا والآخرة للإمام يضعها حيث يشاء ويدفعها إلى من يشاء جائز له من الله" أصول الكافي ص259- طبعة الهند
مع أن الله تعالى يقول:
لِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ آل عمران:189

تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ الملك:1.
وذكر الكليني أيضا: "قال الإمام محمد الباقر: "نحن وجه الله ونحن عين الله في خلقه ويده المبسوطة بالرحمة على عباده أصول الكافي ص83.
وذكر الكليني  "عن أبي عبدالله عليه السلام أنه قال: "إني لأعلم ما في السماوات وما في الأرض وأعلم ما في الجنة وما في  النار وأعلم ما كان وما يكون"

أصول الكافي ص 160 
وذكر الكليني أيضا: "قال أبوعبدالله عليه السلام: "أي إمام لا يعلم ما يصيبه فليس ذلك بحجة لله على خلقه  المرجع أصول الكافي ص 158
مع أن الله تعالى يقول وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ الأنعام:59

يا أهل المغرب العربي

الشيعة أشركوا أئمتهم مع الله في الخلق و الرزق و في علم الغيب. و جعلوا الإمام إلها تعالى الله عما يقول الظالمون علوا كبيرا
ولكن صدق الله إذ يقول : أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً  .
يا أهل المغرب العربي  

إن الشيعة أكذب خلق الله وهي فرقة اخترعها اليهود من أجل هدم الإسلام ومعتقدهم مبني على السب و الطعن وخاصة في الصحابة رضي الله عنهم وأمهات المؤمنين
فهم يعتقدون أن الصحابة ارتدوا بعد وفات رسول الله إلا نفر قليل منهم 
قال الكليني في كتابه الكافي عن حنان عن أبيه ، عن أبي جعفر ، قال ارتد الناس بعد النبي صلى الله عليه وسلم إلا ثلاثة منهم المقداد ، وسلمان ، وأبو ذر 
يزعمون أنهم أنصار أل بيت النبي صلى الله عليه وسلم وهم الذين خانوا الحسين رضي الله عنه قاتلهم الله 
قال شيخ الإسلام إبن تيمية رحمه الله
وأصل مجيئه فإنما كان لأن قوما من أهل العراق من الشيعة كتبوا إليه كتبا كثيرة يشتكون فيها تغير الشريعة وظهور الظلم ، وطلبوا منه أن يقدم ليبايعوه ويعاونوه على إقامة الشرع والعدل ، وأشار عليه أهل الدين والعلم كابن عباس وابن عمر وأبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام بأن لايذ هب إليهم ، وذكروا له أنهم يغرونه ، وأنهم لايوفون بقولهم ، ولايقدر على مطلوبه ، وأن أباه كان أعظم حرمة منه وأتباعا ولم يتمكن من مراده ، فظن الحسين أنه يبلغ مراده ، فأرسل ابن عمه مسلم بن عقيل ، فآووه أولا ثم قتلوه ثانيا ، فلما بلغ الحسين ذلك طلب الرجوع ، فأدركته السرية الظالمة ، فلم تمكنه من طاعة الله ورسوله –صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، لامن ذهابه إلى يزيد ، ولا من رجوعه إلى بلده ولا إلى الثغر .انتهى كلام الشيخ 
وهذا دليل على أنهم قوم غدر وخيانة فهم يبغضون الصحابة ويطعنون فيهم لأنهم كشفوا حالهم 
يا أهل المغرب العربي  

الشيعة يبغضون أل بيت رسول الله 
و الدليل على ذالك سبهم وتكفيرهم لعائشة رضي الله عنها 
يزعم هذا الخبيث محمد صادق  الصدر له من الله ما يستحق في كتاب الشيعة الامامية 
والحق أن من يقرأ صفحة حياة عائشة جيدا يعلم أنها كانت مؤذية للنبي صلى الله عليه وسلم بأفعالها وأقوالها وسائر حركاتها وذهبوا إلى أبعد من ذالك حتى صرح أحد مشائخهم  الطوسي الرافضى القذر بتكفير عائشة رضي الله عنها في كتابه الاقتصاد فيما يتعلق في الاعتقاد يزعم أن عائشة كانت مصرة على حربها لعلي ولم تتب وهذا يدل على كفرها وبقائها عليه
فنقول لهؤلاء الخونة أين هو حبكم لأل بيت رسول الله و أنتم تطعنون في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها 
اسمع ماذا يقول المجلسي في كتابه حق اليقين للمجلسي و الهداية للصدوق
وعقيدتنا في التبرؤ أننا نتبرأ من الأصنام الأربعة أبي بكر وعمر وعثمان ومعاوية , ومن النساء الأربع عائشة وحفصة وهند وأم الحكم ومن جميع اتباعهم وأشياعهم وأنهم شر خلق الله على وجه الأرض وانه لأيتم الإيمان بالله ورسوله وألائمه إلا بعد التبرؤ من أعدائهم 
ويقول في كتابه بحار الأنوار 
لا يخفى على الناقد البصير والفطن الخبير ما في تلك الآيات من التعريض, بل التصريح بنفاق عائشة وحفصة وكفرهما
ولاحول ولا قوة إلا باالله
و رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا مريم بنت عمران وآسية امرأة فرعون وفضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام
البخاري 

وفي المرض الذي مات فيه حرص على أن يُمَرَّض في بيتها،و زادها الله شرفا أنه جمع بين ريقها وريقه صلى الله عليه وسلم في آخر ساعة من حياته
عن عائشة رضي الله عنها قالت دخل عبد الرحمن بن أبي بكر على النبي صلى الله عليه وسلم وأنا مسندته إلى صدري ومع عبدالرحمن سواك رطب يستنُّ به، فأيده رسول الله صلى الله عليه وسلم بصره، فأخذت السواك فقضمته ونقضته وطيبته، ثم دفعته إلى النبي صلى الله عليه وسلم فاستنَّ به رواه البخاري
، ودُفن في بيتها صلى الله عليه وسلم 
إن هدف هؤلاء الشيعة من وراء هذا السب والشتم والطعن في الصحابة وأمهات المؤمنين التشكيك في هذا الدين وهدمه والنيل من رسول الله صلى الله عليه وسلم فهم يريدون القضاء على الإسلام والقضاء على السنة ولكن هيهات هيهات فطعنهم في الصحابة إلا وسيلة للوصول لرسول الله عليه الصلاة والسلام 
أقوال علماء أهل السنة في الرافضة
روى الخلال عن أبي بكر المروذي قال :

سمعت أبا عبدالله يقول ، قال مالك : الذي يشتم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ليس لهم اسم أو قال : نصيب في الإسلام . السنة للخلال 
قال الإمام أحمد في كتابه السنة 
هم الذين يتبرأون من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ويسبونهم وينتقصونهم ويكفرون الأئمة إلا أربعة : علي وعمار والمقداد وسلمان وليست الرافضة من الإسلام في شيء 
وقال أيضا 
ما أبالي صليت خلف الجهمي والرافضي ، أم صليت خلف اليهود والنصارى ولا يسلم عليهم ولا يعادون ولا يناكحون ولا يشهدون ولا تؤكل ذبائحهم
قال الشافعي رحمه الله
ليس لرافضي شفعة إلا لمسلم 
قال القاضي عياض
نقطع بتكفير غلاة الرافضة في قولهم إن الأئمة أفضل من الأنبياء  . وقال : وكذلك نكفر من أنكر القرآن أو حرفاً منه أو غير شيئاً منه أو زاد فيه كفعل الباطنية والإسماعيلية
قال إبن تيمية رحمه الله فيمن زعم أن القرآن محرف كما تقول الرافضة
من زعم أن القرآن نقص منه آيات وكتمت ، أو زعم أن له تأويلات باطنة تسقط الأعمال المشروعة ، فلا خلاف في كفرهم انتهى .
يا أهل المغرب العربي

لقد تحول مسار الشيعة إلى مطامع جغرافية إنهم خطر قادم إذا لم يتنبه له المسلمون في كل مكان لأن هؤلاء يلبسون لنا عباءة التدين المزعوم فالواجب علينا أن نحذرهم و نحذر منهم و نقطع الطريق عليهم و أن نقوم بواجبنا بتعليم الناس عقيدة التوحيد و سيرة النبي صلى الله عليه و سلم و سبرة الصحابة رضي الله عنهم و بالرجوع إلى العلماء الربانيين و طلبة العلم النابغيين  وأن نبين للناس حقيقة الشيعة والتشيع و زيف معتقدهم الخبيث  

والحمد لله رب العالمين وأصلي وأسلم على نبينا الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين

كتبه أبوإسلام سليم بن علي بن عبد الرحمان بن الصحراوي حسان بليدي الجزائري

التعليقات

1 - Ahmed

الأربعاء, 24 فبراير 2016 - 20:20 مساءً

يجب اتباع الرسول صلى الله عليه و سلمو تعلم سبرة الصحابة رضي الله عنهم و بالرجوع إلى العلماء الربانيين و طلبة العلم النابغيين بارك الله فيك شيخنا على ما تقدمه من جهود

أضف تعليق