آخر الأخبار

مقالات عامة

و مرة أخرى الدواعش و العمليات الإجرامية في الديار التونسية

و مرة أخرى الدواعش و العمليات الإجرامية في الديار التونسية

تاريخ الإضافة: الأربعاء, 25 نوفمبر 2015 - 11:42 صباحاً | عدد المشاهدات: 358

 

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

لا يزالون هؤلاء الدواعش  يستبيحون دماء الناس من المسلميين و غير المسلميين، وعلى مشهد من أعين العالم أجمع،

و ما تفعله هذه الفئة الظالمة من قتل و تخريب للممتلكات العامة و الخاصة و الترويع للأمنيين إنها المسارعة في الظلم و الشر و العدوان قال الله تعالى: من أجْلِ ذلك كتبنا على بني إسرائِيلَ أنَّه من قتلَ نفساً بغير نفسٍ أو فسادٍ في الأرض فكأنَّما قتلَ النَّاس جميعاً ومن أحياها فكأنَّما أحيا النَّاسَ جميعاً ولقد جاءتهُم رسُلُنا بالبيِّناتِ ثمَّ إنَّ كثيراً منهُم بعد ذلك في الأرض لمسرِفونَ المائدة(5)

 اهتزت قلوب التونسيين و قلوب المسلمين في كل مكان حيث قام هؤلاء المجرمين بتفجير حافلة لنقل رجال الأمن في العاصمة التونسية يوم الثلاثاء 24 نوفمبر 2015 / الموافق 12 صفر 1437 هـ قتلوا العديد منهم و إنه - ولا شك - اعتداءٌ سافرٌ على الأرواح المعصومة، وهذا من الخراب و الفساد في البلاد، قال تعالى: ولا تُفسدوا في الأرض بعد إصلاحها.. (الأعراف آية 56).  على الجميع أن يعلم أن هذا ليس من الإسلام و الإسلام بريء من هؤلاء التكفيريين المجرمين و من أعمالهم الإجرامية لان هذا إجرام و قتل للأنفس المعصومة

 قال الله - تبارك وتعالى -: وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ الأنعام: وهذه الآية تدل على تحريم قتل المسلم بغير حقّ،

وهكذا فإن الإسلام قد حرَّم قتل النفس؛ وجعله من أكبر الكبائر بعد الشرك بالله يقول سبحانه وتعالى:  وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا  يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا  إِلاَّ مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا الفرقان:68-70.

والقتل جريمة شنعاء عدها الرسول صلى الله عليه و سلم  في السبع الموبقات فقد ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال اجتنبوا السبع الموبقات قالوا: يا رسول الله وما هن؟ قال الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرَّم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات رواه البخاري ومسلم 

ونحن السلفيين ننكرُ ما تفعله هذه الفئة المجرمة و هذا كله إرهاب و إرعاب و هؤلاء أساؤوا إلى الإسلام وأهله

أوصي الشباب السلفي في تونس أن يتمسكوا بكتاب ربهم و بسنة نبيهم و أن يطلبوا العلم النافع و أن يتعاونوا على البر و التقوى و أن يتعاونوا أيضا مع الجهات المعنية للقضاء على هذا الفكر التكفيريالخبيث و أن يبينوا للجميع أن السلفية بريئة من هذه الأعمال و أن هذا ليس من الجهاد إنما هو إجرام و اعتداء على الأنفس المعصومة

هذا و صلى الله على نبينا محمد و على أله و سلم.
وكتبه فضيلة الشيخ أبي إسلام سليم بن علي بن عبد الرحمان حسان بليدي الجزائري
يوم الأربعاء 25 نوفمبر 2015 / الموافق 13 صفر 1437 هـ

 

أضف تعليق